90s fm

الأربعاء، 25 يوليو، 2007

الأشياء إياها


رغم أني أعيش في سلام وطمأنينة ودعة ورغد من العيش هذه الأيام...ورغم أن الطيور تحل علي كتفيّ أينما حللت..(لن أقول لكم أني رأيت بالأمس الملاك الذي يدس الحلوي في جيبي كل صباح معتمدا علي ضعف ذاكرتي بخصوص مصدر الحلوي)..ورغم أن الأصدقاء الأوغاد تتعاظم فرصة لقاءهم يوميا تحت وطأة قوانين الصدف (القوانين متحيزة لي بشدة هذه الأيام)...إلا أن هناك شيء لايريحني.


أنا ربما أكون مقبلا علي عميلة نصب هي الأكبر في تاريخي(بالبطع أنا الضحية)،فضلا عن كوني هدفا سهلا لمرمي نيران غير صديقة بالمرة، كما أني أعاني آلاما حادة ربما بموجبها أتعرض لعملية جراحية أو علاج يمتد لمدي بعيد، لكن هذا لا يخيفني...أنا فقط أخشي الأشياء إياها..فهي تترصدني منذ زمن وأنا أفلت من خشونتها بندية وكبرياء..لكنها_كما أظن_ لن تطيل النظر إليّ أكثر من هذا

الخميس، 5 يوليو، 2007

خالد 35


خالد البلشي
"نسير معك
نعيش معك
وحين تموت نحاول ألا نموت معك"
لزم التنويه قبل أن نبدأ..فانصتوا..وتشمموا الياسمين في الأجواء علي سيرته..ولاتلتفتوا إلي حفيف أجنحة الملائكة حتي لا تفر..واسمعوا اسمه يتردد في الفناء..فاليوم عيد ميلاده ال35
*********
سبعة وعشرون شهرا من عمرك مضت منذ نفذت إليك من ثقب ضيق (أغمز لك الآن وتغمز لي..أنت تعرف أنه ليس مجرد ثقب ضيق لكنه القدر أرسلني إليك في لفافة طفل رضيع وأنت تعرف باقي المهمة) كي أكون وسط الكائنين حواليك.. أدندن حينا باسمك وأحيانا كثيرة في الخفاء.


عيد ميلادك ال35 ينير ما بين يافا والقاهرة..يضيء في قلوب القديسين والأولياء وسكان العراء ومحبي الزهور..

عيد ميلاد خالد البلشي تظاهرة صغيرة..يعقد علي مركب نيلية يعلق عليها يافطة كبيرة " للأنقياء فقط" وكما تعلمون فالأنقياء طوبي لهم "لأنهم يعاينون الرب".

خالد البلشي..أعدك أن أنسي طعم الكرز وطعم الزعتر ومعني الحياة..فقط تحرك أنت مجرد سنتيمتر عني أبعد..سأنسي حينها كل شيء..سأنسي "أنا" سأنسي "هم" لكنني رغما عن الذاكرة أو رغما عن القلب لن أنسي "أنت"..


أنت تذكر أكلاتنا المفضلة..السميط والبقسماط والجبن الأبيض..ثم نشرب بعدها القهوة باللبن..وأنا أذكر كل ما يمت لك بصلة..لا أتواني في مذاكرة تفاصيلك فأنت كما تعلم (أب وأخ وملك)..يلومني البعض علي ملازمتك كثرة الحديث عنك..الارتباط بتحركك إن تحركت.. بقرارك إن قررت.. برحيلك إن رحلت..لن أتحدث الآن عن الميغناطيسية التي تربط قلب رجلين (رغما عن أنوف أبت) لكن قل لي ما العمل إذا كنت أنت مع الحق والحق معك تدوران سويا (كأنكما لاتزالان طفلين).

لا أتخلي عن عزومتي الشهرية علي الغداء..فهي عهد وعادة بيننا وأنت رجل عهود..ولو كان لي أن أختار أنا غيري لكنت أنت ولو كان لي أن أختار أخا لكنت أنت ولو كان لي أن اختار ابنا لكنت أنت..لكن القدر اختار لي والخيرة كما تعلم_ فيما اختاره الله...فكنت لي أنت كل شيء.

لأول مرة في حياتي أفهم معني أن يسمي رجل ابنه علي اسم صديقه..ورغم أن الاسم "خالد" يوما لم يكن مدرجا علي أجندتي..إلا أنه يبدو أن واحدا من ابنائي سيحمله..أرجح أنه الأصغر فيهم والأحب إلي القلب دوما

في عيد ميلادك لن أدعي أنني أكثر من سيسعدك..ولن أقول أنني أول من سيقو لك كل عام وأنت بخير..ولن أكون أي شيء فاعل..لكنك تعلم أني الأكثر سعادة..فحتي أنا أتساءل بيني وبين نفسي باندهاش سر سعادتي لهذا الميلاد..لكنك تعلم أن التفاصيل الصغيرة وحدها هي الفاعلة في الحياة..وكم تبلغ تفاصيلنا حين نعد؟

إذا كنت من هواة الرياضيات فاضرب ألف ألف لحظة سعادة في سبعة وعشرين شهرا..واطرح من الناتج شهر بؤس وشهر شقاء..وثلاثة أشهر غائمة..ستجد النتيجة شبه متساوية..ضع في كفة السعادة شخصا يرتدي منظارا طبيا ويميل الي السمرة.. ويبدو جليا للناظرين إذا دققت النظر في السحاب أوفي المطر..ستعرف حينها أن خالدا معه وبه يهون كل شيء..فخالد ليس الحياة ولكنه إكسيرها

الاثنين، 2 يوليو، 2007

كروت المستر "دريني" عالية المغناطيسية


الحزن زائر من زوار الفجر..يتمعن في قراءة ملفك قبل اقتيادك للقبو إياه

وليست مشكلتي أني عميق الاستيعاب..لكني لا أجيد فن الاجابات المدرسية (ألهذا دوما كانت تقديراتي منخفضة؟)..وكلما جد الخطي علي طريق الرائعين المتفوقين الذين يتصدرون الصور الفوتوغرافية في معهد الناجحين..دوما ما تقصيني يد خفية

ذاكرت كل الكتب(في الحياة وفي الغرام وفي القانون وفي الخيال) أكثر من مرة، حفظتها عن ظهر قلب ، وشحذت الذهن، لكن الحياة تصر..الامتحان من خارج المقرر

لماذ لم أكسب في مسابقات الكاراتيه والشيبسي رغم أن كل الصغار فعلوا ذلك؟

لماذا يتعاملون معي علي أني سوبر مان رغم أن خساراتي ملء العين والبصر؟

لماذا لا يتركوني لنفسي؟

لماذا تصر الحياة_بمنتهي السخافة_ أن تمنحني نجاحات من وقت لآخر؟

هل هي الرغبة الماسوشية لدي القط في السماح للفأر بالتجوال أكثر وأكثر رغم أنه قادر علي افتراسه في أي لحظة؟

أنا لا ألهث..ألهذا استفز الحياة أكثر؟

لماذا يترك القط "توم" المساعدات الخارجية للفأر "جيري" المسكين؟

للأسف أنا أدفع ضرائب الآخرين جميعا..ثم يصلني خطاب معافاة ضريبية من الحياة بشأن حساباتي الخاصة..وأظل أدفع عن الآخرين

حتي الكتابة لم تعد تواتيني، والجمل لم تعد متماسكة ، وصرت رهين الأكلشيهات الكتابية الأحفورية

أتساءل في براءة_ والله يشهد_ لم كان كعب أخيل عصيا علي الرماة، بينما كعبي انا هدف بارز واضح للعيان تكاد ترتسم عليه دوائر أصغر فأصغر ثم نقطة تتوسط الكعب..كأنه نداء فاجر للجميع.."نشن هنا وبسرعة وسوف يقضي نحبه فورا"

كروت التاروت تتطابق في القراءة حين تحل عليها مغناطيسية المستر "دريني"..كلها تحمل وسم الملتحف العباءة السوداء والمنجل "رمز الموت ياسادة"..أنا لا أعترض أبدا..ألهذا أعيش طويلا؟

الكوكب نبتون هو الآخر كف عن التواطؤ معي...ويوجس المنجمون هذا العام بشان برج الحوت..والكثير من البلهاء حولي في انتظار أخبار سارة، والأنكي يأتي من المعلقين الأغبياء ..فهذا البوست سيتصدي له بالتعليق بعض الاغبياء أنا أعلم وأقرأ قبل أن ينقروا علي كيب ورداتهم التافهة..

أشاهد الأسي في عين البعض(أنت يادينا فعلا) لكن لم يعد بوسعي سوي الفضفضة قبيل الفجر..ثم الذهاب إلي السرير وتلاوة بعض مما أتلوه..ثم استيقظ مبكرا ليوم عمل ربما ممسوخ الملامح..ثم أعود لأنخرط في قراءة رواية حمقاء

للأسف أنا أدور في حلقة مفرغة..لأن أخبارا سارة بانتظاري

الحزن زائر من زوار الفجر..ينتقي ضحيته بناءا علي قراءة معمقة لملف المذكور أعلاه
وطبيعة الاستجواب تتحدد بناءا علي مغناطيسية المذكور..وكما تعلمون جميعا ..للمستر "دريني" مغناطيسية خاصة مع أوراق التاروت..نعم ..حامل المنجل..وأحيانا كارت البهلوان