90s fm

الأحد، 28 أكتوبر، 2007

إنك بالواد المقدس طرة


زرته بالأمس في معتقل طرة بعد انتظار دام أربع ساعات في الشمس،قضيتها في معارك عبثية مع حشرات ساحتة معتقل طرة "سجن الاستقبال" التي تنافس حشرات المناطق الاستوائية ..علي مستوي الحجم والإيذاء واللزوجة

صادروا مني أثناء الدخول الكتاب الذي كان بحوزتي بغرض تسليتي أثناء الانتظار،باغتتهم :ده تبع مكتبة الأسرة..ارتبك الضباط والمخبرون..سلمه لي الضابط..ثم صادره المخبر

كان بصحة جيدة، لا يأبه لشيء،ولم يبح لي بأكثر من شكر الله وحمده فالزيارة كانت في مكتب أمن الدولة بالمعتقل،وتحت المراقبة..مراقبة تمتد من الكلمة للإيماءة وتنتهي بالمشاعر

بتقرا؟ نظارتي مش معاي
بتكتب؟ لم يسمحوا لي بالأوراق بعد
مرتاح؟ الحمد لله
والسجن؟ السجن سجن
أصمت قليلا..يباردني :"فلما استيأس الرسل..........."..ابتسم علي الفور،لتمضي 30 دقيقة مدة الزيارة علي نحو ضبابي

تحدثنا عن الله والاعتقال وحسني مبارك واحمد عز وأمن الدولة والقراءة والأقارب والسفر وأمي وإخوتي والمعتقلين وبعض الكلمات الشفرية بيننا تصديقا لمثله المفضل الذي ظل يناقشني فيه طويلا قبل اعتقاله بشهر "ما يفهم رطني الا ابن بطني".. ولطف الله الخفي وكيفية إدارة الأزمات والمصائب،واقتسمنا سباب البعض والضحك علي اشياء أخري

ريمون سأل عليك علي فكرة
ليه مش انا بزدري أديان؟ ليه يسأل عليا
ثم ضحكنا ومعنا ضابط أمن الدولة

وكانت أول مرة يحتضنني فيها بهذه القوة بعد انتهاء الزيارة

طلبت الكتاب،فارتبكوا مجددا..أعطوني إياه مذبذبين
خرجت لم أجد الطفطف الذي ركبته من البوابة إلي سجن الاستقبال،وكانت معي فيه الزهراء خيرت الشاطر في عربته الخلفية بالمصادفة، اضطررت للسير ما يقرب من كيلو متر حتي خرجت من طرة
استأذنت رئيسي المباشر في العمل (خالد البلشي) مش هقدر اشتغل النهردة..ميهمكش يا احمد
عدت للبيت ونمت ما يقرب من ألف عام ثم استيقظت مرة أخري،ولم يعلق بذهني سوي وجه أبي

****
عنوان هذه البوست لمن لا يعرف جملة شهيرة زعموا أن أحد الضباط قالها ساخرا اثناء تعذيب الاسلاميين في معتقل طرة،لكني أستبعد هذا الزعم،كون ضباط امن الدولة لا يحفظون القرآن،وإذا حفظوه لن يكونوا علي هذه المقدرة من الابداع والتداعي الذهني الوقح..فضلا أن وقاحتهم ليست مؤسسة علي خلفية فكرية،نحن لسنا أمام الحجاج بن يوسف الثقفي، لكنه التماهي_ربما غير الواعي_ مع واقع غير انساني،في ظل نظام حسم خياراته منذ أمد بعيد،وحسمت السماء قرارها تجاهه

الأربعاء، 17 أكتوبر، 2007

أمثاله ألعن من النصاري...أبويا يعني

وصلني علي آخر بوستين تعليقان،أود أن أتركهما لكم،اقرأوهما بهدوء..
المعلق مجهول،كتب تحت اسم "كلمة حق"
:وهذا نص التعليقين

لو أبوك فعلاً شيعي فأتمنى من الله ألا يخرج من المعتقل أبداً لأن أمثاله ألعن من النصارى وقد يسبب فتنة طائفيةأما إذا كان صوفي ويحب آل البيت ويتمسح بالعتبات والاضرحة فهذا نوع من الشرك ومن بدع الفاطميين اللي هما شيعة برضهبص يا بنى أدعى ربنا أنه يغفر لأبوك ويتوب عليه .. لأن الشيعة بيسبوا الصحابة وبيذبحوا السنة فى العراق لو أبوك شيعى فأنا آسف لا يستحق أن يخرج من المعتقل .. يعنى أنت عايز تقنعنا أن أبوك أتقبض عليه عشان كتاب من آلاف الكتب مألفه من كااام سنة .. ولسه فاكرين يقبضوا عليه اليومين دول.. شوف كان بيخطط لأيه أنت متعرفهوش ده لو كنت أنت أصلاً مش شيعى ولا ليك أتجاه تانى

****
جميل لما ابن واحد شيعى يدعو بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يدعو بدعاء على بن ابى طالب حتى لا يتهم هو الآخر بأنه شيعى وينشر المذهب البائد مرة أخرى فى مصرهو أبوك شيعى ولا إشاعة؟

الاثنين، 15 أكتوبر، 2007

في منزلة بين منزلتين

إني لأشكو خطوبا لا أعانيها..ليجهل الناس عن عذري وعن عذلي
كالشمع يبكي ولايدري أعبرته..من صحبة النار أم من فرقة العسل
_الهروي_

الاثنين، 8 أكتوبر، 2007

وليل أقاسيه بطيء الكواكب


علي هامش الشماتة في اعتقال أبي ،وشتميته والافتراء عليه كذبا وزورا،وصحفيي أمن الدولة والمخبرين القذرين،والمكالمات المفخخة التي أتلقها يوميا:


اللهم اني اشكو اليك ضعف قوتي وقلت حيلتي وهواني على الناس ، انت رب المستضعفين وانت ربي لا اله الا انت ، الى من تكلني ؟ الى عدو يتجهمني ، ام الى عدو ملكته امري ، ان لم يكن بك سخط علي فلا ابالي غير ان عافيتك هي اوسع لي ، اعوذ بنور وجهك الكريم ، الذي اضاءت له السموات والأرض وأشرقت له الظلمات ، وصلح عليه امر الدنيا والآخرة من أن يحل علي غضبك او ينزل علي سخطك لك العتبى حتى ترضى ولا حوة ولا قوة لنا الا بك

السبت، 6 أكتوبر، 2007

حضرة المتهم أبي







\محمد الدريني"كان ينقصنا أن نكون معا لنكون معا"
__________________________
زرت أبي في نيابة أمن الدولة بعد انتهاء التحقيقات التي وصلت الي لاشيء تقريبافالتهم الموجهة إليه نتاج مخيلة سوريالية.. خالصة الادعاء



قالوا أنه ينشر المذهب الشيعي في ربوع البلاد وهو ما يعد ازدراءا للدين الاسلامي!وقالوا يعمل علي التقريب بين المذاهب



وهما تهمتنا متضادتان..إن تعاملنا معهما علي انهما تهمتنا من الاساس، واذا ما سلمنا بصحتهما



الطريف أن الضابط الذي قدم التحريات المبدأية لادانة ابي هو احمد الرشيدي عبده الضابط بأمن الدولة فرع المنزلة



بما يعني أن الضابط الذي انتبه الي خطورة محمد الدريني وسعيه الحثيث في ازدارء الدين الاسلامي في حي الزيتون في القاهرة ضابط يتبع أمن الدولة بالمنصورة




دعك من هذا الهراء..فالحكومة لايهمها أن تعبد "هُبل"..ولو علمت أن صناعة صنم "يغوث" ستدر عليها أموالا لهرع لفيف من وزرائها لتصنيعه وفق اتفاق صيني مشترك علي خط بكين__العتبة



الضغط كل الضغط في التحقيقات يذهب لدفع ابي الي انكار انه تعرض للتعذيب خلال فترة اعتقاله الأولي،وأن ينكر ما أورده في كتابه "عاصمة جهنم" عن أهوال التعذيب في سجون مبارك



بل ذهبوا فيما ذهبوا الي تكذيبه بشأن "بطن الحوت" وهي الزنزانة الخصوصي التي فتحوها لأبي خصيصا في معتقل الواحات"الوادي الجديد"..زنزانة تسكنها الاشباح وفق رواية عساكر الوادي الجديد..وتئن فيها أرواح الذين عُذبوا وماتوا وفق رواية معتقلي الوادي



قل لي باله عليك هل ينسي الرجل زنزانته الانفرادية التي منعوه فيها الماء حين أضرب عن الطعام..وحرموه من الشمس والقراءة والاقلام والسجائر..وتركوه ليتحدث الي الجدران والي حارسه المرتبك الذي استجاب لأوامره خوفا من أن يكون الآمر شبحا



!ببساطة لن ينكر محمد الدريني تعذيبه هو شخصيا علي الاقلكيف تنسي أو تنكر إذا ما كبلوك 40 يوما وتركوك علي أرضية زنزانة رطبة معصوب العينين حافي القدمين..تستمع يوميا الي صراخ وبكاء "أطفال" وشيوخ كبراء في السن يتوسلون الي الضباط في نوبات التعذيب الدورية؟



وهل له أن ينسي أنهم علقوه من ذراعيه وأحاطوا المعصم بسلك كهربائي قابل لغلق الدائرة الكهربائية إذا حاول تحريك يده، وهو ما يتحقق من وقت لآخر بطبيعة الحال



أنا شخصيا لن أنسي أنه تعرض في المعتقلا للتسمم، وأضرب عن الطعام 13 يوما متصلة فعاقبوه علي اضرابه بمنع المياه عنهوحين تفاقم سوء حالته الصحية شرع الضابط هشام الشرباصي في تعذيبه والتأكيد علي ضربه في موضع عيب خلقي يسبب له ضيق تنفس بالغ الاذي(لأبي ضليعان زائدان في قفصه الصدري
)هل له أن ينسي الارتطام العنيف الذي تعرض له في سيارة الترحيلات؟




.كيف يتنازل بسهولة عن رحلة الأهوال في 4 معتقلات مصرية طاله التهديد بالقتل والشروع فيه في 3 منها علي الاقل
!محمد الدريني كتب "عاصمة جهنم" مدفوعا بالرسالة التي استغرقته حتي النخاع منذ يوم الافراج عنه(بواسطة ضغوط الامم المتحدة وليس تكرما من حبيب العادلي ولا بعفو رئاسي من حسني)




محمد الدريني كتب عن شيوخ واطفال لاقهم في المعتقل..كتب عن الذين صعقوهم حتي الموت وعن الذين فقدوا عقولهم داخل المعتقلات، وعن الذين قبض عليهم سكاري في شارع الهرم فزجوا بهم المعتقل بوصفهم من ابناء الجماعة الاسلامية!محمد الدريني دافع عن كل المعتقلين،حين خرج لم يسكن ولم ينسكر،ولم ينل منه التعذيب..فهو أنبل من جلاديه



محمد الدريني صاحب حق..




: وكما تعلمون




"حين يملأ الحق قلبك تندلع النار إن تتنفسولسان الخيانة يخرس"



محمد الدريني يتلقي عشرات الجوابات من المعتقلين يفضون اليه فيها بأحوالهم ويطالبونه الدفاع عنهم وهو ما قام به بتفان وإخلاص شديدن،لم يفرق بين أبناء تيار وآخر..حتي أولئك الذين كفروه أثناء اعتقاله..وأولئك الذين حاولوا قتله في باديء الامر(بوصفه شيعي رافضي كافر)..دافع عنهم



واسألوا اي صحفي تكلم مع محمد الدريني




ضغوط التحقيق تحاول اضطراره الي انكار ما حدث ومحمد الدريني يرفض
محمد الدريني محبوس في عنبر كامل بمفرده..عنبر مكون من 18 زنزانة سعة الواحدة منها
15 سجينا


يتلقي وجبة واحدة يوميا ولا مساحة للدواء في عرفهم




حين قابلته كان صامدا إلي أبعد حد
مصرا علي ما مضي فيه
اذا ما انتهت تحقيقات النيابة الي تبرئته(وهي صيرورة الامور الطبيعية خصوصا مع تهافت الاتهامات والقرائن)




فإن بانتظاره قرار اعتقال مفتوح المدة




محمد الدريني أرّخ للتعذيب في عصر مبارك
محمد الدريني سُر كثيرا حين أبلغته تضامنكم معه
انفرجت اساريره


فادعوا له


لأن محمد الدريني ربما يخرج بدعائكم ويوقظني لصلاة العيد بعد أيام
وأتناول معه الكعك ..وأشاركه كوب الشاي


فأبي لا يكمل القدح حتي نهايته